The Moorish Wanderer

مربع كالدور الذهبي و مؤشرات أخرى

Posted in Dismal Economics, Moroccan Politics & Economics, Morocco, Read & Heard by Zouhair ABH on January 4, 2013

بات التحليل القائم للوضع الإقتصادي للمغرب يركز على أرقام فردية، وجب وضع تفسيرها في تصور بعيد المدى: فمثلا مشكل صندوق المقاصة وجب ربطه بضرورة التحكم في عجز الميزانية للسنين المقبلة، و ليس فقط لسنة 2013. هذا و كل من الصحف و الجهات الرسمية تبدوا متفقة على تسويق خطاب ينبني على بعض الأرقام، دون الإكتراث بالصورة الجوهرية

ما أريد تقديمه هنا ليس في قمة التقنية أو التعقيد: أتذكر من سنوات الثانوية “مربع كالدور” و هو مبيان يمكن من تفقد أداء إقتصاد معين عبر 4 مؤشرات، و له تفسير هندسي يعطي نبذة تختصر الخطاب الطويل في صورة. هذا المبيان يستعمل 4 مكونات و هي: نمو الناتج الداخلي الخام، ميزان المعاملات (كنسبة له) معدلات البطالة و التضخم. و إن كان ممكنا، أود أيضا يقحام نسبة عجز الميزانية، فيصبح المربع خماسيا. قمت بحساب معدلات كل مؤشر على 4 عقود، وهذا ما أحصل عليهMacro_MA

و تقول القاعدة في ما يخص المبيان، أن الإقتصاد المدروس يحسن مؤشراته حين تقترب من أضلع المربع، ما يعنيه مثلا أن نسبة التضخم ضئيلة، و كذا نسبه البطالة و عجز ميزان المعاملات (أو إرتفاع فائضه) و متانة نمو الإقتصاد

و في حقيقة الأمر حسن المغرب إقتصاده في العديد من الميادين، و يبقى النقاش يدور حول سرعة التغيير، و خصوصا تكلفته. أما في مؤشرات أخرى، فسجل الإقتصاد الوطني ركودا، بل و في بعض الأحيان تراجعا يمكن إعتباره كلفة خيارات النمو. فمثلا إعتبرت السلطات مكافحة التضخم مسألة ذات أولوية قصوى سخرت لها سياسات و إجرائات مكنت المغرب بالفعل، من تخفيض التضخم إلى مستويات تاريخية، تجعل مكتسبات النمو الإقتصادي حقيقية، و تأمن القدرة الشرائية للعديد من المواطنين.

مربع كالدور السحري: تمت تحسين جل المؤشرات، ما عدا نسبة البطالة، التي عادت لمستويات التبعينيات

مربع كالدور السحري: تمت تحسين جل المؤشرات، ما عدا نسبة البطالة، التي عادت لمستويات التبعينيات

لكن ثمن هذه السياسة المعادية للتضخم كان لها ثمن، أول ضحية كان النمو الإقتصادي، الذي ما بات يتجاوز 2 في المئة خلال التسعينيات (في حين كانت تسجل الدول ذات الدخل المتوسط نموا يصل إلى 3.5 في المئة) ثم البطالة التي إستقرت في مستويات مرتفعة، لم تنخفض إلى مؤخرا، و على وثيرة بطيئة

تحسن أو ركود المؤشرات المستعملة في المبيان يوضح أولويات الحكومات السابقة و كذا التوجه العام الذي حكم خياراتها: فمنذ 1980 (أي بعد برنامج التقويم الهيكلي) أصبح جليا أن منظومة نمو ذو تضخم (على النظرة الكينيزية الأرثودوكسية) لا تنفع على المدى الطويل، و هو ما أقر به مينارد كينز نفسه في مقولته الشهيرة. لكن مقترحات برنامج 1983 أعطت الأولوية لتخفيض الدين العمومي (ومعه، مدى تدخل الإدارة العمومية في الإقتصاد) و محاربة التضخم، عبر كبح الطلب الداخلي (مثلا عبر تجميد الأجور) مما أدى إلى عقد ذو نمو ضعيف، و به، إرتفاع معدلات البطالة. ما ينتظر المغرب في السنين القادمة مرتبط أساسا بفرضية إنتعاش الدورة الإقتصادية في العالم، و خصوصا عند شركائنا الأوروپيين، و هذه الفرضية نفسها جد متفائلة على شقين: أولا، أن أي إنتعاش إقتصادي في الضفة الأخرى سيولد تلقائيا إنتعاشا في المغرب، أي أن النمو سينتقل سريعا عبر البوغاز. ثانيا، أن الإنتعاش الإقتصادي سيحصل في غضون الأشهر القادمة، ما لا تتنبأ به التقارير و التحاليل الإقتصادية للإتحاد الأوروپي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: