The Moorish Wanderer

حين تضرب الحكومة بعرض الحائط المبادئ الأساسية للتعامل مع الخبر

Posted in Dismal Economics, Moroccan Politics & Economics, Morocco, Read & Heard by Zouhair ABH on August 15, 2012

There is no need to undertake a large macroeconomic or structural policy adjustment

تجدون في هذا الرابط وثيقة أودعها وزير المالية نزار بركة، و والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري لدى صندوق النقد الدولي خلال بداية الأسبوع. محتوى هذه الوثيقة طالما كنت أتمنى أن تنشره الحكومة لعامة الموطنيين كي يطلعوا على خارطة الطريق التي رسمتها للسنين المقبلة، والتي من خلالها تزعم المحافظة على “التوازنات المكروقتصادية” كما يقال. لكن يبدوا أن لدى السلطة نظرة أخرى على ما يمكننا الإطلاع عليه، وإن كان المواطن المغربي في آخر المطاف هو من سيأدي الفاتورة. نشرت الوثيقة يوم الإثنين وتحتوي على تفاصيل ذات أهمية قصوى، لكن عوض الجهر بها أمام الرأي العام المغربي، يتمادى رئيس الحكومة و من معه في خرجاته البهلوانية و كأن الأمر لا يهم المغاربة. كما قلت سابقا، الوثيقة في غاية من الأهمية لأنها تشمل لائحة من الإلتزامات من طرف المغرب

تقليص عجز المالية في أفق سنة 2016. فكما يعلم المتتبع، تعهدت الحكومة بالتخفيض من هذا العجز إلى 3 في المئة من الناتج الداخلي الخام في أفق 2016، لكنها عجزت (أو رفضت على لسان الوزير المندوب لدى الميزانية، إدريس الأزمي) عن إشهار السياسات التي تنوي سلكها للتخفيض من العجز: ولا تفصيل عن الإصلاحات الضريبية للرفع من العائدات، ولا تفصيل عن التخفيض من المصاريف أو التحكم في نموها. والو

قبل أن أباشر في سرد تفاصيل التقشف النينجا الذي تنتهجه الحكومة، تختم الوثيقة بهذه الفقرة

كما تشير له المراسالات السالفة الذكر، فأن السلطات عازمة تمام العزيمة لتطبيق الإصلاحات التي إقترحتها، للتمكين من خلق جو ملائم للنمو الإقتصادي وخلق أكبر عدد ممكن من مناصب الشغل، مع مراعاة المؤشرات الجوهرية و المالية.[…] و سيبقى الصندوق في إتصال دائم مع السلطات لتأمين نجاح هاته السياسات

من الواضح أن الحكومة بكل أفرادها عازمة على تطبيق هاته السياسات دون ضغط من صندوق النقد الدولي. ما أعتبره إستهتارا بالمغاربة ككل يبقى مستوى التفصيل المقترح في الوثيقة عن ما تعتزمه السلطات، و في نفس الوقت نبقى نحن المغاربة دون علم بهذا إلى أن يطبق القرار دون سابق إنذار: فالوفد يتحدث مثلا عن قانون إطار لتدبير ميزانيات الجهات الجديدة المزعمة إقامتها تنزيلا للجهوية الموسعة، لكن لا يوجد أي مشروع قانون مودع إلى حد الأن حسب معلوماتي ، لكن هذا يبقى تفصيل يمكن تجاهله أمام ما تعهد به الوفد أمام الصندوق أولا، تراجعت نسبة النمو المرتقب إلى 2.9 في المئة، أي أضعف نسبة منذ 2005. من المؤسف فعلا أن يكون وزير المالية الحالي واقعيا في تعامله مع هيئة دولية، و في نفس الوقت يوبخ كل من شكك في تطلعات وزارته للنمو في بداية السنة. آو! التقنيين في وزارة المالية جاهلون لهذه الدرجة؟ غير معقول. و علاوة على هذه الأرقام، فالحكومة ما زالت متشبثة بهدفها لتوفير نمو متوسط 5.5 في المئة في أفق 2016، بل وتزعم تقليص البطالة في حدود 8 في المئة خلال نفس السنة

من الغريب أن الوفد المغربي قدم إقتراح سياسة تقشفية تعتمد أساسا على إصلاحات جزئية كترشيد المصاريف، وكذا الرفع من مردودية العائدات، دون المساس بهيكل العائدات الجبائية، و إن تحدث في عجالة عن ضرورة توسيع الوعاء الضريبي. على كل حال، فتطلعات وزارة المالية في هذا التقرير تترقب إحتواء عجز الميزانية في حدود 5.3 في المئة سنة 2013، أي 41 مليار درهم، أي ما سينتج عن ميزانية السنة الحالية، بل و هناك إحتمال لتقليص ذلك إلى 18 مليار درهم سنة 2014، أي 2.1 في المئة من الناتج الداخلي الخام (في حالة نموه 4.3 في المئة سنة 2013) تفائل كبير من هذا الجانب، لأن المبالغ المزعم إقتصادها من خلال ترشيد النفقات و البحث الجاد عن الواردات لا تتعدى عشرات المليار درهم، أي أقل من 3 في المئة من الميزانية بأجملها، في حين وصولها للأهداف السالفة الذكر تحتمل إصلاحات تحدد مبالغها في 30 مليار درهم وما أكثر. تتعهد الحكومة أيضا بإصلاح صندوق المقاصة، لكنها تقترح أجندة لتعويضها بإعانات مباشرة للأسر المعوزة، بل تكتفي فقط بالإلتزام بتخفيض كلفة الصندوق بحوالي 25 في المئة إبتداء من يوليوز 2012، ما أخفقت أن تقوم به حسب آخر إحصائيات الخزينة العامة للمملكة، ما يعنيه أن زيادات أخرى في الوقود وفي مواد مدعمة أخرى يجب إرتقابها قبل نهاية السنة

بصفة عامة، يحتاج المغرب لإصلاحات عميقة في منطومته الجبائية، سواء كانت معونة صندوق النقد الدولي أو لم تكن. ما لا أستصيغه هو عدم إكتراث الرسميين المغاربة بإخبار المواطن بما سيقومون بتنفيذه، و عوض ذلك نجد في وثيقة رسمية بعثت لمنظمة دولية لنا معها تاريخ عسير، التوجهات الإقتصادية العامة للسلطات التي، شائنا أم أبينا، يبقى المواطن المغربي الوحيد الذي سيأدي تكلفتها إن أخفقت

5 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. […] الوثيقة، التي كشف عنها موقع”The Moorish Wanderer” يختتمها تختم بهذه الفقرة “كما تشير له […]

  2. […] الوثيقة، التي كشف عنها موقع »The Moorish Wanderer[3] » يختتمها تختم بهذه الفقرة « كما تشير له […]

  3. […] الوثيقة، التي كشف عنها موقع”The Moorish Wanderer” يختتمها تختم بهذه الفقرة “كما تشير له […]

  4. […] القرأنية لأن لوزراء البيجيدي تاريخ في عدم الوضوح، كما أشرت له في تدوينة سابقة. ما يعينيه أن حين يقول الوزير الملكف بالميزانية بشيء […]

  5. […] الوثيقة، التي كشف عنها موقع”The Moorish Wanderer” يختتمها تختم بهذه الفقرة “كما تشير له المراسالات […]


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: