The Moorish Wanderer

20,000 per inmate, 6,300 per pupil

Posted in Ancient Times, Happy Times, Moroccan Politics & Economics, Morocco, Read & Heard by Zouhair ABH on August 2, 2012

And that begs the (trolling) question: where did that come from? Well, the result is pretty straightforward: first look for the overall budget allocated to the Penitentiary services, and divide it over the number of inmates; same goes for the expenditure per pupil and student: departmental budgets are listed on the Budget bill, and the number of inmates, pupils and students can be found on HCP’s various annual releases.

The fascinating thing about statistics is, to paraphrase George  Bernard Shaw, they paint quite a moving picture: Morocco spends, on average, more resources to keep bodies in, than free minds up. That stark contrast cannot be more damning: against 6,845,000 million students and pupils, there are about 65,000 inmates. The cost per pupil (all 6,187,880 of them) is about 6,345 dirhams. As for all 657,120 students in technical schools and universities, the individual cost is around 11,876 dirhams. This begs the question: is the Moroccan government really sure about its priorities in public services? (by the way, that number of 65,000 inmates is a bit high, considering the statistics from HCP (2010) since the broadest definition for those pensioned at correctional facilities or otherwise is closer to 53,725 between 2009 and 2010)

This is not even about Law & Order. After all, most citizens still favour a strong government with zero tolerance to deviants (social and otherwise) but the discrepancies in spending per capita between education and the penitential system provide substance to what many human rights activists and dissident refer to as “the Police State”. On the other hand, higher spending on inmates rather than pupils is not just a property of authoritarian states: the United States, that beacon of democracy and freedom, spends more in its federal and state prisons than any other country in the world; its percentage of inmate population reaches alarming levels. So this is not about the political system (although it does play an important role in shaping up the policy-making) but rather about how prisons are supposed to work best.

عرفتي شنوا، قلبوها دارجة: هاد الساعة تكاليف سجين تتجاوز بمبلغ عالي تكاليف تلميذ في المدرسة أو طالب في الجامعة أو التكوين المهني. مشكل عويص لأن الميزانيات المصرفة على أنواع الأفراد تترجم في أرض الواقع توجهات الدولة (أو الحكومة) و خياراتها في سياساتها العمومية؛ و يبدو بدون شك الأن الخيار فصل لصالح مقاربة أمنية محضة. هذا ليس خطاب نضالي تدفعه مشاعر نبيلة، بل هو فقط ملاحظة مبنية على معطيات ميزانية 2012 و إحصائيات مندوبية التخطيط: هناك 6.8 مليون شاب و شابة ملتحق(ة) بالنظام التعليمي، وكذلك هناك 65،000 سجين حسب المعطيات الجديدة. لكن الميزانية المخصصة للفرد تختلف كثيرا، لصالح السجين، حوالي 20،000 درهم سنويا، بالمقابل ل 6،300 درهم للتلميذ، و 11،900 درهم للطالب. و مع ذلك وجدت لجنة برلمانية لتقصي الحقائق أن نظام السجون في المغرب في حالة يرثى لها، و يعاني من إكتظاظ مفرط، كما يبدو أن جزء كبيرا من السجناء يقبعون في زنزناتهم،لأحكام لا تتجاوز سنتين. ولأن تجهيز سجن في المغرب لا يختلف كثير من سجن لآخر (ربما كان هناك إختلاف في ما يخص السجون الزراعية) فالعدد المرتفع للمدانين بأحكام “خفيفة” لا يفسر بتاتا كلفة 20،000 درهم للفرد، في حين طفل يقضي 12 سنة في المدرسة حتى حصوله على شهادة البكلوريا، لا يكلف سوى 6،300 درهم سنويا

يجب علينا وجود حل لمشكل تكلفة السجن، رغم أنه ليس مشكل عاجل، لكن ضرورة إصلاح ميزانية الخزينة لتفادي سياسة تقشفية تعصف بضعفاء المواطنين، تحث على إقتراح حلول عملية لترشيد المصاريف في شتى الإدارات. وكيفاش غادي نفكوا هذا المشكل؟ كما سبق لي ذلك في تدوينة سابقة حول مجانية التعليم، مبدأ مجانية خدمة عمومية ليس مقدسا، أو أمر مفروغ منه. والسجين في المغرب أو غيره يستفيد من خدمة عمومية، وإن كانت جودتها رديئة أو منعدمة. يبقى السجن سالبا لحرية الفرد، لكنه ممول من طرف الخزينة، وأمواله تأتي مباشرة عبر الضرائب، أو غير مباشرة عبر إقتراضات الخزينة، من جيوب المواطنين الآخرين؛ وهذا يعني أن السجن، في تمويله و هدفه الرسمي لسلب حرية أفراد شخصتهم العدالة بصفتهم أعضاء غير صالحين للمجتمع وجب حمايته منهم. التفاصيل تختلف حول المعاملة مع السجناء (مشيل فوكو درس بدقة فلسفلة النظام الأمني للسجن) لكن من ناحية نوعية الخدمة المسداة من طرف السجن، يكون هذا خدمة عمومية ذات خصائص دقيقة، لكنها خدمة عمومية رغم ذلك هناك إقتراح بسيط لخفض تكلفة، وهي إشراك السجناء في أعمال إنتاجية

هذه الفكرة ليست بجديدة، لكنها ليست في حيز التفعيل، فهنالك في الموارد المتوقعة للميزانية، مداخيل للمصلحة المستقلة التابعة لإدارة السجون (مشفرة برقم 4.1.2.0.0.51.001) لم تذر على الخزينة ولو “السانس الكحل” في 2012.سنة 2011، مداخيل هذه المصلحة وصلت 5 ملاين درهم، في حين إستفادت من دعم سنوي وصل 120 مليون درهم. الآليات المقترحة تخفق تماما في تمكين السجناء من المساهمة في نشاطات إنتاجية تدر على إدارة السجون جزء كافيا من العائدات. شوية ديال نظرية الألعاب ما دير باس. عندنا في المغرب واحد العدد من السجناء نقولوا حوالي 53،725. جزء كبير منهم ربها لا داعي لسجنهم في زنزانات، خصوصا ذوي العقوبات الخفيفة، حوالي 32 في المئة ذوي عقوبات أقل من سنتين

 إفترض أنه عوض سجنهم، يتم تحويل مبلغ من المال(أقل من 20،000 درهم) لصالحهم (عوض فرض خطية) و بالمقابل يتعهدون بعدم إرتكاب أي جريمة أو مخالفة للقانون. مع الأسف، ليست هنالك إحصائيات حول عدد  المنحرفين المرتكبين لأكثر من جريمة، لذلك أفترض أنهم كباقية المواطنين، وحوالي 0.16 في المئة خلال السنة التالية يعود للإجرام. العقوبة ترتفع إلى 5/10 سنوات، ويدخل المنحرف في النظام السجني الموازي، والذي يفرض أشغالا شاقة على الجميع، مع هدف سنوي لإنتاج يقترب من 0،16 في المئة من الناتج الداخلي الخام

ولماذا؟ أولا لأن جزء كبير (13،884) من المنحرفين ذوي العقوبات الخفيفة هم شبان تتراوح أعمارهم بين 21 و 30 سنة، أي أن قدراتهم الجسدية (حوالي 14،266 منهم كان يشتغل في قطاع الصناعة و البناء) تؤهلهم للمساهمة في الإقتصاد الوطني. على أكبر تقدير، لا يجب على إدارة السجون أن تكلف إلى حوالي 700 مليون درهم، عوض 1.4 مليار كما هو الحال الآن، وذلك يعني أن الحراس و ضباط السجون و المساعدين الإجتماعيين فقط يكلفون الخزينة بأجورهم

عودة للتحويل المالي لذوي العقوبات الأولى، فهذه ليست إستراتيجية مكلفة (لا تتجاوز 172 ملين درهم، أو 12.3 في المئة من الميزانية المخصصة لإدارة السجون بإحتساب الحساب الخاص للخزينة التابع لها) بل تعطي لهؤلاء المنحرفين الخيار في تدبير حياتهم. وستكون هاته الإستراتيجية أكثر نجاعة إذما تم إشتراط تصرف مستقيم خلال السنة الأولى، وبعد ذلك تحولي المبلغ مباشرة للمواطن الذي أثبت أنه أصبح عنصرا صالحا للمجتمع. وتبقى العقوبة واقفة التنفيد إذما إنحرف مجددا: عودة للسجن مع عقوبة أكثر صرامة مهما كانت الجريمة، مع أشغال شاقة؛ وربما العقوبة الثاية مبالغ فيها، فهناك دائما بعض الإستثنائات، والقاضي ليس معصوما من الخطء. لكن الشرط الأساسي لنجاح هاته التجربة يجبر القاضي على تبيق القاعدة بدون رأفة. للإشارة فقط، فمبلغ 10،000 درهم يتناسب و البنية السوسيوإقتصادية للسجناء، فبين 2009 و 2010، عدد السجناء من طبقات ميسورة لا يتعدى 400 من أصل 27،531 سجين

لا نحتاج لخوصصة نظام السجون في المغرب، ويمكن تقليص عدد السجناء دون إلحاق ضرر لأمن عامة المواطنين؛ ما نحتاجه هو نظام يكافئ المنحرف الذي عاد للمجتمع دون إرتكاب لمخالفة جديدة للقانون، وفي نفس الوقت يعاقب أشد عقاب (دون الوصول عقوبة الإعدام، ما أود أن يلغى تماما في المغرب) و في نفس الوقت مساهمة رقمية بقوته العضلية في نشاط إنتاجي

4 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. Nabil said, on August 12, 2012 at 19:42

    Salams,

    I wanted to ask if you can tell me where you got the numbers for the amount spent per prisoner in Morocco and the estimates you made of prisoners in Morocco. I deeply appreciate it and keep up the good work.

    • Zouhair Baghough said, on August 13, 2012 at 01:03

      Thank you for your comment.

      It is pretty simple: I divide the budget allocated to the penitential administration over the number of inmates (all of them): figures can be found on the Budget (Projet de Loi de Finances) and HCP annual statsbook.

      Cheers!

  2. […] 20,000 per inmate, 6,300 per pupil (moorishwanderer.wordpress.com) […]

  3. […] 20,000 per inmate, 6,300 per pupil (moorishwanderer.wordpress.com) […]


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: