The Moorish Wanderer

معاهدة فاس للحماية، يوم السبت 30 مارس 1912

Posted in Ancient Times, Happy Times, Moroccan History & Sociology, Morocco, Read & Heard by Zouhair ABH on January 27, 2012

تعليق: الترجمة المقترحة ليست الأولى من نوعها كما أشارت لها الجريدة الإلكترونية لكم. وشكرا

1912

أول عدد للجريدة الرسمية نشر المعاهدة، لكن فقط بالفرنسية. العدد الأول للجريدة الرسمية بالعربية نشر في شتنبر 1913، وليس هناك أي منشورة رسمية للمعاهدة بالعربية، على الرغم أن عامة المغاربة كانت تعاني من الأمية، و النخبة لا تتكلم إلا اللغة العربية. أهذا نسيان أم أن لا أحد بعد الاستقلال حاول طرح السؤال التالي: “كيف تم التخلي عن السيادة المغربية؟” ولذلك أقترح ترجمة للمعاهدة كما تم نشرها بالفرنسية يوم فاتح نونبر 1912 مع عدد من الوثائق المتعلقة بتطبيق الحماية

معاهدة تنظيم الحماية الفرنسية للمملكة الشريفة، كما وقعت بين فرنسا و المغرب يوم 30 مارس 1912 الميلادية

اتفقت حكومة الجمهورية الفرنسية و حكومة صاحب الجلالة السلطان الشريف على تطبيق نظام جديد لضمان الاستقرار الداخلي و الأمن العام، و ذلك لإدخال الإصلاحات التي ستمكن المغرب من إنجاح تنميته الاقتصادية، عبر تطبيق البنود التالية

فصل 1: حكومة الجمهورية الفرنسية اتفقت مع حكومة السلطان الشريف على الإصلاحات الإدارية و القضائية و التربوية و الاقتصادية و المالية و العسكرية التي تعتبرها الحكومة الفرنسية نافعة لتطبيقها في المغرب

فصل 2: صاحب الجلالة الشريفة السلطان يعترف من الآن للحكومة الفرنسية بعد مشاورتها للسلطات المخزنية الحق بانتشار قواتها العسكرية على التراب المغربي كما تعتبرها مهمة للحفاظ على أمن وسلامة المبادلات التجارية و تدبير الشؤون الأمنية على البر و في المياه المغربية

فصل 3: حكومة الجمهورية الفرنسية تتعهد بمساندة صاحب الجلالة الشريفة صد كل خطر يمس شخصه الشريف أو عرشه أو ما يعرض أمن بلاده للخطر. المساندة تشمل أيضا ولي عهده و سلالته

فصل 4: القرارات التي سيطبقها نظام الحماية يصادق عليها السلطان الشريف باقتراح من الحكومة الفرنسية أو من مفوضيها. هذا يشمل القوانين الجديدة و التعديلات على القوانين الجارية على السواء

فصل 5: المفوض المقيم العام يمثل الحكومة الفرنسية لدى السلطان الشريف، و للمقيم العام كامل الصلاحيات لتطبيق مقتضيات معاهدة الحماية
المقيم العام هو الوسيط الوحيد بين السلطان والممثلين الدبلوماسيين الأجانب، كما له كل الصلاحيات في ما يخص الأجانب المقيمين بالمملكة الشريفة

فصل 6: المنتدبون الدبلوماسيون و القنصلين الفرنسيون يمثلون الرعايا المغاربة و يدافعون عن المصالح المغربية في الخارج
لا يمكن لصاحب الجلالة الشريفة توقيع أي معاهدة دولية بدون موافقة حكومة الجمهورية الفرنسية

فصل 7: تتعاهد كلى حكومتي الجمهورية الفرنسية و السلطان الشريف على تطبيق الاتفاق المشترك للإصلاح المالي الضروري لضمان مصالح الدائنين للخزينة الشريفة، وكذا للمحافظة على عائدات الخزينة

فصل 8: يتعهد صاحب الجلالة السلطان الشريف ألا يقترض لنفسه أو لغيره مالا عاما أو خاصا دون موافقة الحكومة الفرنسية

فصل 9: هاته المعاهدة تصادق عليها حكومة الجمهورية الفرنسية و ستبعث بها للسلطان الشريف في أسرع وقت ممكن

يوقع كلى الطرفين هاته المعاهدة بخاتميهما

إمضاء

رونو                                                             مولاي عبد الحفيظ

22 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. المقابل الوحيد للصفقة هو حماية شخص الملك و سلالته و عرشه ! واضح أن الهم الأوحد للأسرة الملكية هو البقاء و سلوك الطريق الأسهل من أجل ذلك و لو كان الثمن إستعمار المغرب.

  2. kamal Mourad said, on January 29, 2012 at 01:57

    En faite Youness la raison pour laquelle le Maroc a signée ce traité est parcequ’il etait endété.
    ce que je me demande c’est comment l’espagne est entré au maroc?

  3. achahbar said, on January 30, 2012 at 03:04

    Le Maroc s’est endetté parce que le sultan, un certain Abdelaziz, voulait avoir tous les jouets du monde.

  4. ALAOUI said, on January 30, 2012 at 03:42

    C’était suite aux accords de Berlin , entre la grande bretagne l espagne , la france, italie et l espagne a; c est pays ont divisé l Afrique entre eux , Hassan 1 a souhaité se rapprocher de l Angleterre, et la suite on l a connait, mais l histoire se répète avec les divisions actuelles …par contre , le pacte entre la France ou USA et le la monarchie de Maroc est toujours en vigueurs

  5. AZA said, on January 30, 2012 at 04:26

    عامة المغاربة كانت تعاني من الأمية HHH RAH MACHI OMIN KHDRO TAMAZIGHT KHJTO 3AHAD LBLAD AKORACH ، و النخبة لا تتكلم إلا اللغة العربية.

  6. Commerçant de Venice said, on January 30, 2012 at 13:52

    أ سي العلوي أجاب فرنسا لميركان، الله يهديك و يشافيك من داك المرض د فرنسا.

  7. عابر سبيل said, on January 30, 2012 at 15:24

    مداخلتي تتشكل من شقين، أولا أريد أن أطلب منكم نشر معاهدة التجارة مع و م أ سنة 1787م، فستعرفون شأن المغرب و نموذج من المعاهدات المشرفة و قد وقعت على زمن المولى محمد الثالث أي محمد ابن عبد الله ابن المولى إسماعيل. و كذلك معاهدة التجارة مع فرنسا 1767م.
    الشق الثاني هو حول الظروف التاريخية التي أدت إلى توقيع معاهدت الحماية، و لنكن واقعيين، فالمغرب قد عرف فترة مريرة من التمزق و السيبة حين تلك الحقبة، هذه السيبة كانت لها أسبابها الموضوعية، كحداثة سن أبناء المولى الحسن الأول أي الحسن ابن محمد ابن عبدالرحمان ابن هشام ابن المولى محمد ابن عبد الله ابن المولى إسماعيل. و تصدع البنية المجتمعية القبائلية المغربية إثر الفتن التي عقبت وفاة المولى إسماعيل و التي استغرقت نتائجها مدة ليست بالقصيرة من تاريخنا القريب. إضافت للظروف العالمية كانهزام العثمانيين في الجزائر و في تونس و ما إلى ذلك.
    الذي يمكن تسجيله و ملاحظته هو النفس الإستعماري و الهيمنة الكلية التي ميزت هذه المعاهدة بالمقارنة مع معاهدة إستسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية مثلا.

  8. ALAOUI said, on January 30, 2012 at 16:01

    A Si commerçant de Venise , Si tu connais pas, après la 2ème guerre mondiale , et le sommet de Casa , avec M5 présent entre les grands de monde Churchil, Rosevelt DeGaule.. ,à rappeler au conseil de sécurité , il y a que 6 pays vainqueur ou déclaré vainqueur sont le droit de Véto , contre décision prise par conseil,
    Israël aura toujours le soutien inconditionnel des USA, par a contre le Maroc (on sait jamais jamais mais ça ne viendra jamais ) il aura toujours le soutien inconditionnel des USA et de la France (pour le Roi et sa famille royale ) ..à rappeler la famille royale .. c est limitée ..

  9. hamid El Yacoubi said, on January 30, 2012 at 18:53

    زعما دابا انتم قريتو أوفهمتوا الله يبارك ! المغاربة كانوا الله كريم لازين لامجي بكري …أكان مفروض استعمار علينا نظرا لتخلفنا، جهلنا وضعفنا. أحسن شيء كان “الحماية”…ساهل تجي اليوم بزوج فتيات اللي عندك وتتحدث في السياسة و التاريخ والاقتصاد وفهذك الزمان علماء البلاد حفظة القرآن والسنة والجرومية، صافي !

    • خليل الحسيني said, on July 5, 2012 at 02:19

      موقفك التاريخي سليم للغاية و كباحث في التاريخ أساند قولك، لا يمكن محاسبة تلك الفترة بما هو موجود الان، لو كان اي شخص مكان المولى عبد الحفيظ كان سيوقع الحماية لأن ذلك كان مفروغا منه و كان حتمي منذ هزيمة إيسلي المشهورة

  10. hamid El Yacoubi said, on January 30, 2012 at 19:00

    @ kamal mourad : l’espagne est entrée dans le nord du pays en 1859 après que les populations du Rif ont fait pression sur le makhzen pour déloger les espagnols de Sebta ! L’armée espagnole dotée de moyens modernes n’a pas eu de mal à écraser les colonnes de cavaliers et de paysans et à occuper Tétouan en1860 et à demander des indemnisations lourdes que le trésor public n’avait pas…En 1884, l’Espagne profitant de la faiblesse de l’empire chérifien a occupé le sahara occidental.

  11. rachid said, on January 30, 2012 at 21:40

    Treaty with Morocco June 28 and July 15, 1786

    Treaty of Peace and Friendship, with additional article; also Ship-Signals Agreement. The treaty was sealed at Morocco with the seal of the Emperor of Morocco June 23, 1786 (25 Shaban, A. H. 1200), and delivered to Thomas Barclay, American Agent, June 28, 1786 (1 Ramadan, A. H. 1200). Original in Arabic. The additional article was signed and sealed at Morocco on behalf of Morocco July 15, 1786 (18 Ramadan, A. H. 1200). Original in Arabic. The Ship-Signals Agreement was signed at Morocco July 6, 1786 (9 Ramadan, A. H. 1200). Original in English.

    Certified English translations of the treaty and of the additional article were incorporated in a document signed and sealed by the Ministers Plenipotentiary of the United States, Thomas Jefferson at Paris January 1, 1787, and John Adams at London January 25, 1787.

    Treaty and additional article ratified by the United States July 18, 1787. As to the ratification generally, see the notes. Treaty and additional article proclaimed July 18, 1787.

    Ship-Signals Agreement not specifically included in the ratification and not proclaimed; but copies ordered by Congress July 23, 1787, to be sent to the Executives of the States (Secret Journals of Congress, IV, 869; but see the notes as to this reference).

    [Certified Translation of the Treaty and of the Additional Article, with Approval by Jefferson and Adams)

    To all Persons to whom these Presents shall come or be made known- Whereas the United States of America in Congress assembled by their Commission bearing date the twelvth day of May One thousand Seven hundred and Eighty four thought proper to constitute John Adams, Benjamin Franklin and Thomas Jefferson their Ministers Plenipotentiary, giving to them or a Majority of them full Powers to confer, treat & negotiate with the Ambassador, Minister or Commissioner of His Majesty the Emperor of Morocco concerning a Treaty of Amity and Commerce, to make & receive propositions for such Treaty and to conclude and sign the same, transmitting it to the United States in Congress assembled for their final Ratification, And by one other (commission bearing date the Eleventh day of March One thousand Seven hundred & Eighty five did further empower the said Ministers Plenipotentiary or a majority of them, by writing under the* hands and Seals to appoint such Agent in the said Business as they might think proper with Authority under the directions and Instructions of the said Ministers to commence & prosecute the said Negotiations & Conferences for the said Treaty provided that the said Treaty should be signed by the said Ministers: And Whereas, We the said John Adams & Thomas Jefferson two of the said Ministers Plenipotentiary (the said Benjamin Franklin being absent) by writing under the Hand and Seal of the said John Adams at London October the fifth, One thousand Seven hundred and Eighty five, & of the said Thomas Jefferson at Paris October the Eleventh of the same Year, did appoint Thomas Barclay, Agent in the Business aforesaid, giving him the Powers therein, which by the said second Commission we were authorized to give, and the said Thomas Barclay in pursuance thereof, hath arranged Articles for a Treaty of Amity and Commerce between the United States of America and His Majesty the Emperor of Morocco, which Articles written in the Arabic Language, confirmed by His said Majesty the Emperor of Morocco & seal’d with His Royal Seal, being translated into the Language of the said United States of America, together with the Attestations thereto annexed are in the following Words, To Wit.

    In the name of Almighty God,

    This is a Treaty of Peace and Friendship established between us and the United States of America, which is confirmed, and which we have ordered to be written in this Book and sealed with our Royal Seal at our Court of Morocco on the twenty fifth day of the blessed Month of Shaban, in the Year One thousand two hundred, trusting in God it will remain permanent.

    .1.

    We declare that both Parties have agreed that this Treaty consisting of twenty five Articles shall be inserted in this Book and delivered to the Honorable Thomas Barclay, the Agent of the United States now at our Court, with whose Approbation it has been made and who is duly authorized on their Part, to treat with us concerning all the Matters contained therein.

    .2.

    If either of the Parties shall be at War with any Nation whatever, the other Party shall not take a Commission from the Enemy nor fight under their Colors.

    .3.

    If either of the Parties shall be at War with any Nation whatever and take a Prize belonging to that Nation, and there shall be found on board Subjects or Effects belonging to either of the Parties, the Subjects shall be set at Liberty and the Effects returned to the Owners. And if any Goods belonging to any Nation, with whom either of the Parties shall be at War, shall be loaded on Vessels belonging to the other Party, they shall pass free and unmolested without any attempt being made to take or detain them.

    .4.

    A Signal or Pass shall be given to all Vessels belonging to both Parties, by which they are to be known when they meet at Sea, and if the Commander of a Ship of War of either Party shall have other Ships under his Convoy, the Declaration of the Commander shall alone be sufficient to exempt any of them from examination.

    .5.

    If either of the Parties shall be at War, and shall meet a Vessel at Sea, belonging to the other, it is agreed that if an examination is to be made, it shall be done by sending a Boat with two or three Men only, and if any Gun shall be Bred and injury done without Reason, the offending Party shall make good all damages.

    .6.

    If any Moor shall bring Citizens of the United States or their Effects to His Majesty, the Citizens shall immediately be set at Liberty and the Effects restored, and in like Manner, if any Moor not a Subject of these Dominions shall make Prize of any of the Citizens of America or their Effects and bring them into any of the Ports of His Majesty, they shall be immediately released, as they will then be considered as under His Majesty’s Protection.

    .7.

    If any Vessel of either Party shall put into a Port of the other and have occasion for Provisions or other Supplies, they shall be furnished without any interruption or molestation.

    If any Vessel of the United States shall meet with a Disaster at Sea and put into one of our Ports to repair, she shall be at Liberty to land and reload her cargo, without paying any Duty whatever.

    .9.

    If any Vessel of the United States shall be cast on Shore on any Part of our Coasts, she shall remain at the disposition of the Owners and no one shall attempt going near her without their Approbation, as she is then considered particularly under our Protection; and if any Vessel of the United States shall be forced to put into our Ports, by Stress of weather or otherwise, she shall not be compelled to land her Cargo, but shall remain in tranquillity untill the Commander shall think proper to proceed on his Voyage.

    .10.

    If any Vessel of either of the Parties shall have an engagement with a Vessel belonging to any of the Christian Powers within gunshot of the Forts of the other, the Vessel so engaged shall be defended and protected as much as possible untill she is in safety; And if any American Vessel shall be cast on shore on the Coast of Wadnoon (1) or any coast thereabout, the People belonging to her shall be protected, and assisted untill by the help of God, they shall be sent to their Country.

    .11.

    If we shall be at War with any Christian Power and any of our Vessels sail from the Ports of the United States, no Vessel belonging to the enemy shall follow untill twenty four hours after the Departure of our Vessels; and the same Regulation shall be observed towards the American Vessels sailing from our Ports.-be their enemies Moors or Christians.

    .12.

    If any Ship of War belonging to the United States shall put into any of our Ports, she shall not be examined on any Pretence whatever, even though she should have fugitive Slaves on Board, nor shall the Governor or Commander of the Place compel them to be brought on Shore on any pretext, nor require any payment for them.

    .13.

    If a Ship of War of either Party shall put into a Port of the other and salute, it shall be returned from the Fort, with an equal Number of Guns, not with more or less.

    .14.

    The Commerce with the United States shall be on the same footing as is the Commerce with Spain or as that with the most favored Nation for the time being and their Citizens shall be respected and esteemed and have full Liberty to pass and repass our Country and Sea Ports whenever they please without interruption.

    .15.

    Merchants of both Countries shall employ only such interpreters, & such other Persons to assist them in their Business, as they shall think proper. No Commander of a Vessel shall transport his Cargo on board another Vessel, he shall not be detained in Port, longer than he may think proper, and all persons employed in loading or unloading Goods or in any other Labor whatever, shall be paid at the Customary rates, not more and not less.

    .16.

    In case of a War between the Parties, the Prisoners are not to be made Slaves, but to be exchanged one for another, Captain for Captain, Officer for Officer and one private Man for another; and if there shall prove a deficiency on either side, it shall be made up by the payment of one hundred Mexican Dollars for each Person wanting; And it is agreed that all Prisoners shall be exchanged in twelve Months from the Time of their being taken, and that this exchange may be effected by a Merchant or any other Person authorized by either of the Parties.

    .17.

    Merchants shall not be compelled to buy or Sell any kind of Goods but such as they shall think proper; and may buy and sell all sorts of Merchandise but such as are prohibited to the other Christian Nations.

    .18.

    All goods shall be weighed and examined before they are sent on board, and to avoid all detention of Vessels, no examination shall afterwards be made, unless it shall first be proved, that contraband Goods have been sent on board, in which Case the Persons who took the contraband Goods on board shall be punished according to the Usage and Custom of the Country and no other Person whatever shall be injured, nor shall the Ship or Cargo incur any Penalty or damage whatever.

    .19.

    No vessel shall be detained in Port on any presence whatever, nor be obliged to take on board any Article without the consent of the Commander, who shall be at full Liberty to agree for the Freight of any Goods he takes on board.

    .20.

    If any of the Citizens of the United States, or any Persons under their Protection, shall have any disputes with each other, the Consul shall decide between the Parties and whenever the Consul shall require any Aid or Assistance from our Government to enforce his decisions it shall be immediately granted to him.

    .21.

    If a Citizen of the United States should kill or wound a Moor, or on the contrary if a Moor shall kill or wound a Citizen of the United States, the Law of the Country shall take place and equal Justice shall be rendered, the Consul assisting at the Tryal, and if any Delinquent shall make his escape, the Consul shall not be answerable for him in any manner whatever.

    .22.

    If an American Citizen shall die in our Country and no Will shall appear, the Consul shall take possession of his Effects, and if there shall be no Consul, the Effects shall be deposited in the hands of some Person worthy of Trust, untill the Party shall appear who has a Right to demand them, but if the Heir to the Person deceased be present, the Property shall be delivered to him without interruption; and if a Will shall appear, the Property shall descend agreeable to that Will, as soon as the Consul shall declare the Validity thereof.

    .23.

    The Consuls of the United States of America shall reside in any Sea Port of our Dominions that they shall think proper; And they shall be respected and enjoy all the Privileges which the Consuls of any other Nation enjoy, and if any of the Citizens of the United States shall contract any Debts or engagements, the Consul shall not be in any Manner accountable for them, unless he shall have given a Promise in writing for the payment or fulfilling thereof, without which promise in Writing no Application to him for any redress shall be made.

    .24.

    If any differences shall arise by either Party infringing on any of the Articles of this Treaty, Peace and Harmony shall remain notwithstanding in the fullest force, untill a friendly Application shall be made for an Arrangement, and untill that Application shall be rejected, no appeal shall be made to Arms. And if a War shall break out between the Parties, Nine Months shall be granted to all the Subjects of both Parties, to dispose of their Effects and retire with their Property. And it is further declared that whatever indulgences in Trade or otherwise shall be granted to any of the Christian Powers, the Citizens of the United States shall be equally entitled to them.

    .25.

    This Treaty shall continue in full Force, with the help of God for Fifty Years.

    We have delivered this Book into the Hands of the before-mentioned Thomas Barclay on the first day of the blessed Month of Ramadan, in the Year One thousand two hundred.

    I certify that the annex’d is a true Copy of the Translation made by Issac Cardoza Nunez, Interpreter at Morocco, of the treaty between the Emperor of Morocco and the United States of America.

    THOS BARCLAY

  12. عبد العالي said, on January 31, 2012 at 01:51

    اود فقط ان اضيف مسألة في غاية الاهمية ان النسخة التي قدمت الى السلطان ووقع عليها تتكون من صفحتين الاولى مرقونة باللغة الفرنسية و عليها توقيع المقيم العام و في الصفحة المقابلة ترجمة و بنود بالعربية الغير التي كتب بالفرنسية. و هذه النسخة لا تتوفر الا في خرانة القصر… و غير ممتداولة بين الباحثين رغم مرور 100 سنة على الحماية… و تتضمن شروط اخرى مازال معمولا بها الا اليوم اما بخصوص الترجمة اعلاه فقد ترجمت معاهداة الحماية من الفرنسية اكثر من مرة و يكفي العودة الى كتاب تاريخ الباكلوريا الاداب و العلوم الاتنسانية لقرائته

  13. said said, on January 31, 2012 at 09:13

    alain juppeانه من الوهم و السداجة ان نعتبر اننا بلد مستقل .فوالله مااخد المغرب استقلاله عن فرنسا..خير دليل ماصرح به
    غداة فوز العدالة والتنمية بالانتخابات ان هناك خطوط حمراء لا نسمح لهدا الحزب بتجاوزها(هؤلاء هم الحكام الفعليون للمغرب)لم يرد عليه احد في المغرب لا بشكل رسمي و لا غير رسمي اللهم الا تعليق بسيط من الجزيرة.والادلة لا تحصى..

  14. […] في الجريدة الرسمية باللغة العربية فقد قام موقع moorishwanderer بترجمة هذه المعاهدة الى اللغة العربية حتى يتمكن كل […]

  15. مجيء الإستعمار و تأثيره على المغرب said, on February 3, 2012 at 00:33

    – يوم 13 يوليو 1830 تصدر الدبلوماسية الفرنسية بطنجة تقريرا تقول فيه : “إن سقوط مدينة الجزائر الذي تم الإعلان عنه في خبر الساعة الرابعة قد أثار البلبلة وسط المغاربة.

    – في غياب تدخل الباب العالي أو باي تونس، توجهت أنظار غالبية الجزائريين نحو سلطان المغرب مولاي عبد الرحمان (1822-1859) وتطلعت طموحاتهم إلى تفضله باستضافة “اللاجئين الفارين أمام زحف جيوش العدو، لتفادي العيش تحت ظل سيادة قانون الكفار، فأمر السلطان بإيواء الفارين وحسن معاملتهم.

    – علماء فاس يفتون بضرورة مساعدة المجاهدين الجزائريين تفاديا لمصير الأندلس.

    – وقوع أحداث شغب خطيرة من قبل الكراغيلة، والذين كانوا يمثلون العناصر المنحدرة من الأتراك المتصاهرين مع الجزائريين.

    – واصل السلطان عملية دعم المجاهدين الجزائريين بإرسال الذخيرة والخيام والخيول والبغال والأسلحة (كانت البنادق ترسل من معامل بفاس ومكناس ومراكش وتطوان … )

    – يوم 30 مايو 1837 قائد المقاومة عبد القادر يتفق مع الجنيرال الفرنسي حاكم الجزائر طوما بيجو Thomas Bugeaud على أن تُملكه فرنسا ثلثي الجزائر بمعنى أن يصبح ملكا من بجاية إلى تلمسان ومن تنس إلى عين المهدي وعاصمته معسكر مقابل إعترافه بسيادة فرنسا على كل شمال إفريقيا،( فثلثي الجزائر في ذلك الوقت لا تتعدى 200 ألف كلم مربع) في تلك الحقبة كان الناس في تلمسان يبايعون السلطان المغربي أبو الفضل عبد الرحمان بن هشام الذي عين ابن عمه مولاي علي واليا عليها .

    – لدى وصول الفرنسيين إلى الحدود الوهرانية -المغربية بعث عبد القادر برسالة إلى السلطان المغربي يطلب منه تعيين حاكم عام على المنطقة الغربية من الجزائر بدعوى غياب الروح القومية عند القبائل الجزائرية . وسارع السلطان بإرسال رسالة إلى ابن عمه يستفسره عن الفشل و الوهن الذي أصاب بعض القبائل الجزائرية حينما سمعوا بنزول محلة العدو الكافر الفرنسي بوهران تقول الرسالة بإيجاز: (… فإن كنتم تحافظون على شروط البيعة، وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم
    وأنفسكم، وتقاتلون على دين النبي عليه الصلاة والسلام، والذي هو دينكم، وتدافعون على
    أحسابكم وأولادكم، وبلادكم لتدركوا عز الدنيا، وشرف الآخرة، فنحن من جملتكم نقاتل في سبيل الله، فإنما أتينا رداءا لكم وإعانة، وإن كنتم لا تقاتلون على دينكم وأولادكم، وترضون بالدخول تحت كنف الكفار، وإعطاء الرتبة لهم، فمالنا ومالكم، وأكتب لنا نسخة الخطبة التي تملى عليهم على الوجه الذي
    ذكروا…).

    – بعدها بعث السلطان المغربي برسالة إلى ابن عمه مولاي علي وخاله الطالب إدريس الجراري بالجزائر حول غدر وخيانة قبائل الفرغليين الجزائرية، تقول الرسالة باختصار شديد: ( فقد وصلنا كتابكم مخبرين بانتهاز الفرصة في الفرغليين، والقبض على جماعة من أعيانهم حيث تحققتم بانطوائهم على الغدر، ونصبهم لحبالات النكر والمكر، ومقابلتهم الإحسان بالإساءة، والبشاشة بالنداءة، فقد وقع العقاب في محله، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله وإنا نأمركم بالغض عنهم، ولين الجانب ما وجدتم لذلك سبيلا، أما حيث لم ينفع ذلك وبدأتموهم، فلا ينبغي لكم الرجوع عن مقاومتكم … وألزموهم ذعيرة ثقيلة، ولا تقلعوا عنهم حتى تخرجوهم من القصبة، ويتفرقون على السكنى بتلمسان، وتحوز القصبة فإذا حزتموها فانزلوا فيها أنتم ومن معكم من الجيش، ومن يرد عليكم من بعد، وأكملوا عمارتها ببعض الحضر، وبعض من يصلح من القبائل، وإياكم ثم إياكم والتراخي في أمرهم. والله يعينكم والسلام.).

    – في 1838 بعث عبد القادر رسالة إلى السلطان يخبره ويقول له فيها : (…. إن شعب الجزائر متحد ألآن، والطرق آمنة والعادات السيئة قد قضي عليها ….والمــواد الضــرورية لجيشنا كثيرة، وكل ذلك يعود إلى تأييد الله الذي جاءنا من دعـــواتكم ورضــاكم عنا، ولولا ذلك لكنت أضعف الناس على إنجاز كل هذا… ونحن الآن نرجو من سموكم أن ترسلوا أحد أبنائكم أو أحفادكم أو خدامكم لتولي سلطان الحكم، لأن البلاد الآن موطدة وسأكون أول من يعمل تحت من ترسلونه وأن أسخر كل إمكانياتي لذلك….لكن السلطان عبد الرحمان رد عليه في رسالة يثبته في مكانه، ويحثه على مواصلة الجهاد….) .

    – فرنسا تنقض اتفاقها مع الأمير عبد القادر وتتمدد جنوبا باتجاه الصحراء .

    – رسالة مؤرخة في يوم 20 أبريل 1844 يلتمس الأمير من السلطان الدعاء له بالنصر، معتبرا إياه خديم بحضرته، راجيا رضاءه متوكلا على الله وعلى جانبه النص: (… ونحن من أهل الحسبة عليه، بعد حسبنا على الله، خديم حضرتكم الباذل جهده في مرضاة الله ورسوله، ثم مرضاتكم، المتوكل في كل أموره على الله، وعليكم الموضوع اسمه بالخاتم النائب عنكم…..).

    – في نفس هذه الفترة كانت فرنسا تشن حملات تأديبية ضد قبائل الحدود التي تقدم المساعدة لرفاق عبد القادر.

    – يوم 14 غشت 1844 طوق الجيش المغربي الجيش الفرنسي الذي يقوده الجنرال لاموريسيير في واقعة إسلي دفاعا عن الجزائر في حين قاد الجيش المغربي ولي العهد الأمير محمد الرابع ألحقت هذه المعركة ضررا بالغا بالمغرب وأثرت على مسار الإمبراطورية المغربية وراح الجنيرال جوانفيل يأمر قواته بقصف مدينة طنجة وتطوان و أصيلا و موكادور”الصويرة حاليا” من البوارج مخلفة آلاف القتلى و انتهت المعركة بانتصار الفرنسيين وفرضهم شروطا قاسية على المغرب ( معاهدتا طنجة ولالا مغنية 10/9/1844 و 18/3/1845) تمثلت في فرضها غرامة مالية على المغرب وأقرت بترسيم جديد للحدود ومنعها المغاربة من تقديم الدعم للمقاومة الجزائرية وتقييد إلزامي للسلطان بسجن عبد القادر والامتناع عن إيواءه (البند الرابع).والقضاء على القواعد الخلفية له واقتطاع صحراء المغرب الشرقية التي كانت تمتد إلى منطقة عين صالح وسط “الجزائر” وضمِها لمستعمرتها الجزائر كعقاب له على تلك المساعدة ضدها .وتم إفراغ كل المعاهدات القديمة مع أوربا والتي كانت لصالح المغرب من محتواها (الإتاوات التي كانت تقدمها الدول الاسكندنافية للمغرب .). وقد تم التنصيص في المعاهدة بأن الأمير عبد القادر إذا “وقع في يد الجيوش الفرنسية، فإن جلالة الإمبراطور الفرنسي (سيتعهد) بمعاملته بنوع من الاحترام والمروءة”، وأن لا يتم تسليم الجزائريين اللاجئين بالمغرب للسلطات الفرنسية.

    – سنة 1848 تستغل إسبانيا العدوان الفرنسي على المغرب الجريح للسيطرة على الجزر الجعفرية.

    – يوم 11 ديسمبر1851 الفرنسي جاك لوي راندون
    Jaques Louis césar alexandre Randon يصبح الحاكم العام للجزائر الفرنسية ويقوم بحملات و يسقط إعلان قيام دولة القبايل في حملة قام بها بقبايل البابور ثم ضم جرجر djurdjura ووسع من حدود الجزائر الفرنسية .

    – سنة 1856 انكلترا تفرض معاهدة للتجارة غير مربحة للمغرب.

    – يوم 24 أكتوبر 1859 إسبانيا تتدخل عسكريا في شمال المغرب وبدأت بقصف المدن المغربية وأنزلت 50000 جندي بمدينة سبتة.

    – يوم 6 فبراير 1860 استسلمت تطوان بعد حرب ضارية دامت قرابة 4 أشهرخلفت خسائر كبيرة في الجانب الإسباني وفرض غرامة 100 مليون بسيطة إسبانية دُفِعت بالعملة المغربية الخالصة من قطع الذهب والفضة ومنحها حق الصيد البحري بسيدي إيفني.

    – 1884 إسبانيا تغزو الصحراء المغربية.

    – 1904 مفاوضات واتفاقات بين إنكلترا و فرنسا ثم بين فرنسا وإسبانيا تنتهي بأحقية فرنسا بالسيطرة على موانئ المملكة.

    – 1905 زيارة مفاجئة لكييوم الثاني (قيصر ألمانيا) إلى طنجة للفوز بالمدينة.

    – 1906 انعقاد مؤتمر الجزيرة الخضراء : اثنتي عشرة دولة تعترف باستقلال الإمبراطورية لكن تعطي لفرنسا وإسبانيا حق تسيير شؤون البلاد.

    – 1907 عملية قتل رعايا أوروبيين تُتخذ ذريعة لاحتلال الدار البيضاء من قبل القوات الفرنسية.

    – 1909 اسبانيا تغزو الشمال المغربي.

    – 1911 في شهر يوليوز تبعث ألمانيا بزورق حربي إلى أكادير و بعد بضعة أشهر من الأزمة بين باريس وبرلين ُتبادل فرنسا أكادير بجزء من الأراضي التي تسيطر عليها في الكونغو.

    – 1912 وجود القوات الفرنسية أرغمت السلطان على التوقيع على معاهدة الحماية لكن فرنسا لم تلتزم ببنودها وعاملت المغرب على أنه مستعمرة.

    – بعدما بسطت فرنسا سيطرتها على المغرب أصبحت تعطي حق التعليم العالي داخل المغرب لللاجئين الجزائريين بينما تحرم المغاربة من ولوج التعليم الثانوي وكانت تختار أسوأهم خلقا وأقلهم تدينا لتمنحهم مناصب إدارية بالمملكة.
    وأطلق المغاربة على هؤلاء الجزائريين لقب “دوزييم فرنسيس” أي الفرنسيون من الدرجة الثانية. وبالمقابل أطلق هؤلاء الجزائريون على المغاربة لقب “شعب سيدي”.

    – 1921 انطلاق الثورة المغربية من الريف بقيادة عبد الكريم الخطابي.

    – بعد 1962 تبنى النظام الجزائري سياسة إضعاف المغرب.

    – 2002 جميع الدول العربية تساند المغرب في قضية جزيرة ليلى بينما الجزائر تساند إسبانيا .

  16. […] Abdelhafid signed the Fez treaty on March 30th 1912; Historians report that Saturday was rainy and grey – that day formalized Morocco’s […]

  17. […] المغرب المستعمَر حيث خاه السلطان عبد الحفيظ غي بصم على معاهدة الحماية و هو يخرج من الحكم حيث ثارو عليه المغاربة لي كانو […]

  18. […] المستعمَر حيث خاه السلطان عبد الحفيظ ميعادو بصم على معاهدة الحماية و هو يخرج من الحكم حيث ثارو عليه المغاربة لي كانو […]

  19. يوسف said, on July 12, 2016 at 16:38

    الانسان المغربي دابا معرفش راصو واش مغربي ولا فرنسي الله ياخود الحق في ضالم


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: